معنويات الشيخ ابو يزن مرتفعة دائماً ..

Posted on

كتب هذه الشهادة شيخ ثقة:
كثير من الأمور كنت أسأل عنها أبو يزن فيقول لي لو تعرف ما أعرف لبكيت يا شيخ  وبعض المقربين مني أخبرتهم بقليل مما أعرف فنزلت معنوياتهم واثنان منهم تركوا الثورة!!

العجيب أن أبا يزن مع كثرة ما يعرف من أخطاء ومصائب وتخبيص يحصل بالثورة، لكن معنوياته كانت دوما تناطح السماء. وهذا ما كنت أعجب منه.

لما أرى أمثال أبي خالد وأبي يزن وأبي أيمن يستشهدون، أدرك أن الأمة لا تستحقهم فاصطفاهم الله إليه، وبقينا وحدنا

Advertisements

عن التشتت والتفرقة يتحدث القائد أبو يزن في جلسة خاصة

Posted on Updated on

safe_image_25شهادة أحد الإخوة الثقات عن لقاء جمعه بالشيخ أبي يزن الشامي تقبله الله..
(في جلسة خاصة)

يقول :
كان أبو يزن يتكلم فيه بنبرة حزن عميقة عن حال التيارات الإسلامية والأحزاب ..
تحدث عن احتمالية فشل الثورة بسبب تصرفات الإسلاميين الحزبية

تحدث عن المستقبل المجهول الذي ينتظر قادات العمل الإسلامي في الشام فيما لو فشلت الثورة
وقال:
قد نجد أنفسنا مشردين في أوروبا وأفغانستان و و .. كان يمثّل بحال الطليعة المقاتلة وكيف تشرد أفرادها المتبقون ..

ثم تنهد تنهيدة ! أقرأ باقي الموضوع »

تفريغ الجزء الأول من محاضرة منهج حياة

Posted on Updated on

maxresdefault (2)بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آلهِ وصحبه ومن والاه .. اللهم بارك لنا في مجلسنا هذا وبارك لنا في جهادنا وبارك لنا في عملنا وكن معنا ولاتكن علينا وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه. أما بعد:

بدايةَ نحن في هذه الدنيا الله سبحانه وتعالى خلقنا واستخلفنا في الأرض ليبلونا أينا أحسن عملا ولما خلقنا لم يتركنا سداً لرأي نراه أو لفكرٍ نصطنعه بل أنزل إلينا الوحي وبعث إلينا الرسل نهتدي بهم إلى سواء السبيل، والآن عندما بدأت هذه الثورة في أهل الشام، لعل الأغلب أو المعظم ظنها أنها ثورةٌ كثورة أي شعب كمصر كتونس في أيامٍ قليلة يسقط الرئيس وتصبح الحياة  أحلى وأجمل، فاندفع لها  الكثيرون.
والإنسان إذا ما رأى المغنم قريباً سهلاً أقبل عليه: في تونس في أيامٍ قليلة، في مصر في ثمانية عشر يوماً تغير الرئيس، جيد توكلوا على الله الشباب وبدؤوا الثورة، والآن الثورة بدأت في عامها الثالث, أردنا شيئاً وأراد الله شيئاً آخر، أردنا ان نغير رئيساً ونظام حكم وأراد الله سبحانه وتعالى أن يحيي أمة.

الشام هي قلب بلاد الإسلام:
دائماً أقول للإخوة عندما أقرأ في حديث النبي صلى الله عليه وسلم “إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم”
ثم أقرأ في قول النبي صلى الله عليه وسلم “ألا إن في الجسد مضغة إذا فسدت فسد الجسد كله وإذا صلحت صلح الجسد كله، ألا وهي القلب”، أقف وأنظر وأتأمل بين هذا الحديث وهذا الحديث، ما الرابط؟
الرابط أن الشام هي قلب بلاد الإسلام “ألا إن في الجسد مضغة إذا فسدت فسد الجسد كله وإذا صلت صلح الجسد كله، ألا وهي القلب، “في الحديث الآخر إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم”.
فالدماء بدأت تسري في عروق هذه الأمة من قلبها “من الشام” الحياة بدأت تبعث فيها من جديد من الشام، فهذه الدماء انا أنت فلان علان أبناء هذه الثورة أبناء هذا الجهاد في أرض الشام.
فلنرى كيف ينبغي أن تكون هذه الدماء, دماء تحي الأمة أو دماء تبقي الأمة في ثبات، نحن الآن مصنع للكريات الحمراء التي تبث الروح في هذا الجسد، الله سبحانه وتعالى أوكل لنا هذه المهمة.
أول جهادٍ قام في القرن الماضي ضد الحكومات العلمانية بدأ في أرض الشام (جماعة الطليعة) قدموا وضحوا ولكن لم يكن المراد فظلت راية الجهاد تنتقل من بلد إلى آخر، أفغانستان العراق الجزائر الصومال…….، ثم استدار الزمان وعاد، وعادت الراية إلى أرض الشام بعد أن ذهب جيل وأتى جيل آخر. أقرأ باقي الموضوع »

الحاضنة الشعبية – الحلقة الثالثة من البرنامج الذي لم يتم انتاجه

Posted on Updated on

1743742_557854807693726_6356760013603911497_nمن اهتمامه بالبحث والكشف عن أخطاء التيار الجهادي التي سببت تعثره وفشل تجاربه، كان الشيخ أبو يزن يركز على موضوع الحاضنة الشعبية وينقد طريقة التعامل معها سواءً التي تتجاهلها تماماً وتعتقد أن من يهتم بها يعبدها كصنم، أو التي تستغلها للوصول إلى أهدافها ولا تتعامل معها كشريك وفاعل. جزءٌ من اهتمامه ذلك الحلقة الثالثة من البرنامج الذي عُمل عليه معه في أيامه الأخيرة، والتي اختار أن تكون عن الحاضنة الشعبية. هذا نصها الذي كتب الشيخ أفكاره وصيغ بعد استشهاده:

” من يُنّظرون لحرب العصابات يقولون المقولة الشهيرة أن الشعب للعصابة كالماء للسمك. كنا نفرح بهذه المقولة حتى اكتشفت أن في ديننا ما هو أعظم: الجسد الواحد. ” كنتم خير أمةٍ أخرجت للناس ” لم يقل الله كنتم خير جماعة أو خير فئة، ابتداءً قد كنّا أمة. للأسف أن منطق حرب العصابات الشيوعي الذي طغى على الفكر الجهادي جعل المتقدم منّا فكرياً يتعامل مع الحاضنة كوسيلة، ونسي أنهم أهله وناسُه. ” ليس منّا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا ” فيها انتماء لرابطةٍ أعم وأعظم.
على المنبر وبحضور جمع من المسلمين يقول خليفة رسول الله أبي بكر: إن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوموني ” خطابٌ تأسيسي أول بين الخليفة وشعبه، لا يجعل الشعب مجرد وعاء الحكم ومكانه بل يعطيه حق الرقابة على الحاكم والتقويم، ليس على حاكم عادي بل على أبي بكر. وكذلك على التجارب الجهادية أن تكون، تسير مع حاضنتها لا أن تسير عليها. أقرأ باقي الموضوع »

مفاهيم الشهادة – حلقة ضمن البرنامج الذي لم يتم انتاجه

Posted on Updated on

أفكار ومحاور هذا النص الذي يناقش مفاهيم في الشهادة من آخر ما كتبه الشيخ الشهيد أبو يزن الشامي للبرنامج الذي كان يُعمل عليه معه، وصيغ بعد استشهاده تقبله الله:

10636269_1504325556509425_4460220469270745237_n

” في أيام حركة الفجر الأولى كان معنا أخٌ مجاهدٌ اسمه بلال، معظم كتيبته استشهد في المعارك. كان كثيراً ما يقول: يا شيخي ما ضل غير انا وانتا. سألت عنه بعد تحرير منطقة الشقيف بحلب، فقالوا استشهد. كان شوقه لإخوانه أثقل عليه من أن يعيش طويلاً بعدهم. أذكر أيضاً شاباً صغيراً اسمه يعقوب، كان ثقيل الوزن لا يصلح للمعارك فكنا نعينه في الحراسة بينما يصر هو على أن نرسله ليجاهد في حلب. من إصراره اشترط عليه قائد الكتيبة أن يصعد جبلاً عالياً ويعود ركضاً قبل أن يأخذه، رغم صعوبة ذلك على مثله لكنه فعل، واستشهد في المعركة التالية. أبو مصعب عبدالله كرز من إخواننا، قبل استشهاده بيومين حاولت إيقاظه لصلاة الفجر ما استيقظ معي، جاء في الصباح يعتذر مني وقال: احكيلك منام يا شيخ؟ شفت حالي متصاوب وأنزف بعد معركة، فقلت لهم لا تسعفوني بدي أروح شهيد ” وبعد يومين، راح شهيد.
الشيخ أبو خالد السوري تقبله الله استشهد معظم جيله الذين كانوا معه في الجهاد، كان لمّا يجلس وينظر يجد من حوله الشباب الذين في أول اشتدادهم وهو الشيخ المتقدم في التجربة والعمر يتذكر إخوانه ويتحسر يقول: ما بيستشهد غير الكويسين، أما العاطل متلي هو اللي بضل. بعدها بأيام استشهد بين يدي.

أقرأ باقي الموضوع »

صورة التقطت للشيخ عند التسجيل بكلية الشريعة بدمشق

Posted on

صورة التقطت للشيخ الشهيد أبي يزن عند التسجيل بكلية الشريعة بجامعة دمشق

 

10414908_1505170636424917_5994887032160566029_n

الدكتور حذيفة بن الشيخ عبدالله عزام يتحدث عن أبي يزن

Posted on

يقول الدكتور حذيفة بن الشيخ عبدالله عزام عن أبي يزن:front.320735

وأما الذي كنت أظن أنه لو قدر له وعاش لبز أقرانه وﻷعجز زمانه ذلك الذي سبق الجيل بمسافات ضوئية جعلهم لا يفهمون اللغة التي يتكلم بها ﻷنها سبقت لغة أهل زمانه وكأن صاحبها ينظر بنور الله الثاقب الذي يطلع على الحقائق قبل وقوعها ويستشفها قبل حدوثها ويستشرفها قبل نزولها كالذي حلقت به بصيرته فاطلع على اﻷمر قبل أن يقع فأرسل النذر تقرع اﻵذان وكأنه النذير العريان قلت فيه رحمه الله قبل أن يقضي نحبه ويجاور ربه هذا الرجل لو قدر له أن أقرأ باقي الموضوع »