مقتطفات من محاضرة (الغلو وعقلية الخوارج) شرح حديث الخوارج

Posted on Updated on

التاريخ الأصلي سبتمبر 4, 2014

1- ظاهرة الغلو تتكرر بفترات قريبة وتسبب افشال الجهاد. قرب العهد يدل على ان ادوات انتاج هذا الفكر حاضرة رغم التحذير.

2-في دراسة أي ظاهرة منحرفة لابد من مسلكين مسلك الاعتبار ومسلك الاستنباط. الاعتبار هو الفريضة الغائبة اليوم

3-أصل الاعتبار هو العبور والمعتبر ينتقل من التاريخ او التجربة الى الواقع. هو مسلك سلوكي أكاديمي ا ما الاستنباط فيكون من النصوص الشرعية.

4 – أحاديث الخوارج مشتهرة منها ما هو بالبخاري ومسلم. فظهور الازمة مع توافر النصوص دليل ضعف في الاستنباط.

يمكن الاستماع للمحاضرة كاملة، أو متابعة قراءة الملخص

6-في المختصرات العقدية ان الخوارج يكفرون بالكبيرة ويخرجون على الامام، وهذه ليست صفات منصوصة بل استقراء علماء العصر لواقع خوارج عصرهم.

7- بل استقراء علماء العصر لواقع خوارج عصرهم. فتداوله اليوم اسقاط على غير واقعنا. وقد سبب خلطا كبيرا عند طلبة العلم في بداية فتنتهم بالشام.

8-عند الفتن لا تنفع المختصرات والمعلومات العامة. فلو كان جوابها في تلك المختصرات، لما سميت فتنة. فمسلكها دقيق يخفى على طالب العلم الجديد،

9–فالتقصير وقع منا في النظر -لا من الشارع في البلاغ-

10-واهل العلم الكبار لا يعدون التكفير بالكبيرة والخروج على الحكام من أصول الخوارخ بل هي ممارسات ممكن ان تقع وممكن ان لاتقع حسب الواقع

11-والاحاديث التي تناولت صفات الخوارج لم يكن فيها ذكر لا للتكفير بالكبيرة ولا للخروج على الحكام وهذه فروع مبنية على اصل(لايتجاوز حناجرهم)

12-الشاطبي جعل للخوارج صفتين: أ-اتباع ظواهر القرآن على غير تدبر ولا نظر في المقاصد والمعاقد. فالنظر في العلل يعصم من الوقوع في الخروج

13-الخاصية الثانية للخوارج عند الشاطبي: يقتلون أهل الاسلام ويدعون أهل الأوثان. وهي خاصية يدركها العوام بسهولة

14-العوام عرفوا حقيقية الخوارج قبل أهل العلم الذين يسلكون مسلك الظاهر. لأنهم في الحقيقة لهم نفس آليات تفكير الخوارج، وإن كانوا ليسوا بخوارج.

15-ابن تيمية ذكر من خواصهم خروجهم على السنة، وجعلهم ما ليس بسيئة حسنة وما ليس بحسنة سيئة. ومن يفعل ذلك تخفى عليه حقائق الأمور وعِلَلِها.

16-قال الشهرستاني(أشد الناس إنكاراً للقياس هم الخوارج”لأن مسلك التعليل يبطل مذهبهم) لذلك حين نتكلم عن المصلحة والمفسدة يقولون”طاغوت المصلحة”

قال موسى لهارون{وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين} أمر واضح بالسعي للأصلح ودرء المفسدة. وهم ينكرونها فيقعون في {يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم}.

18- الذين قاتلهم علي لم يكفروا بالكبيرة بل هو ما آل إليه أمرهم بعد ذلك. وليس كل خارجي يكفر بالكبيرة.

19-أما خروجهم على الامام فهو في حقيقته خروج على الامة.وهي امة محمد صلى الله عليه وسلم لذلك قال يمرقون من الدين أي عن الشريعة وأهلها،

ومثله قوله عليه الصلاة السلام: “من خرج على أمتي بسيفه يضرب برها وفاجرها ولا يتحاشى من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه”

20-والمتجاوز للمراحل المتينة التي يفرضها الدين ينقلب صراعه مع الدين نفسه “وما يشاد هذا الدين أحد الا غلبه”

21-الغلو السلوكي مضاد للدين الذي هو {كزرع:1 -أخرج شطأه 2-فآزره 3-فاستغلظ 4-فاستوى على سوقه} عندها فقط {يعجب الزراع}

22-بينما المنبتّ يحرق المراحل فيضاد الدين ويجعل “كزرع 1-أخرج شطأه” 2-“فاستوىعلى سوقه” فأنّى له أن “يعجب الزراع”؟!

23-لاينمو الخروج في ارض فيها تدبر للقرآن ومقاصده في الفقه وتعليل في الاحكام لا تحكم على الرجل بقراءته للقرآن ولكن انظر هل تجاوز ترقوته ام لا

24- مشاريع الغلو مشاريع تدمير ذاتية لا تحتاج مخابرات فالمنبت “لا ارضا قطع ولا ظهرا أبقى”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s