عن التشتت والتفرقة يتحدث القائد أبو يزن في جلسة خاصة

Posted on Updated on

safe_image_25شهادة أحد الإخوة الثقات عن لقاء جمعه بالشيخ أبي يزن الشامي تقبله الله..
(في جلسة خاصة)

يقول :
كان أبو يزن يتكلم فيه بنبرة حزن عميقة عن حال التيارات الإسلامية والأحزاب ..
تحدث عن احتمالية فشل الثورة بسبب تصرفات الإسلاميين الحزبية

تحدث عن المستقبل المجهول الذي ينتظر قادات العمل الإسلامي في الشام فيما لو فشلت الثورة
وقال:
قد نجد أنفسنا مشردين في أوروبا وأفغانستان و و .. كان يمثّل بحال الطليعة المقاتلة وكيف تشرد أفرادها المتبقون ..

ثم تنهد تنهيدة !
يقول الأخ :
” وإني لأتذكر تنهيدته الآن ، وكأن صداها في أذني..
فكأن خنجرا مسموما يمزق نياط قلبي حزنا وأسى ! ”

فقلتُ له بعد ما روى :
حصل معي أني فوجئت بتفضيل أبي يزن لتغريدة غردت بها يوما من الأيام في حساب من حساباتي

وكان يتابعني فيه

كتبت بيتا للشاعر أحمد المنعي ، فما فاجأني إلا وجود أبي يزن في منشني يفضله !

وهو :
معاذ الله لم أيأس ولكن
تعبتُ أقول للأيامِ : هَلّا ؟

الآن.. الآن ، أتذكر هذا الموقف
ويعودني شجن عميق ، أي أبا يزن !، تعبتَ تقول للأيام هلّا ؟
تعبت من تفرق الأقوام .. ؟
تعبت من حظوظ النفوس والتحزبات ..؟

تعبت من قلة المسؤولية عند القيادات التي تقامر بالثورة الجريحة ..؟
تعبت من قلة الناصر والمعين ؟

تعبت من تفردك يا فريد زمانك؟

أي شيءٍ منها أكثر تعبا لك فدتك نفسي !

أكنت تستمطر الأيام.. وترجو إدراك مطلع الحصاد
وتتساءل متى ترى النور في آخر النفق ؟

نم هنيئا ، وقرّ عينا .. قد اجتزت وادي التعب إلى جنان الراحة ، بإذن الله ورحمته وفضله ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s